منتدى المعارف التجانية

* تغزوت * ولاية الوادي * الجزائر *
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كلمة سي عبد الكامل بن سيدي العيد بن يامة بزاوية الوادي.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin


عدد المساهمات : 137
نقاط : 6
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

مُساهمةموضوع: كلمة سي عبد الكامل بن سيدي العيد بن يامة بزاوية الوادي.   السبت 6 سبتمبر 2008 - 20:39

كلمة افتتاحيّة
بمناسبة استئناف الدّروس الصّيفيّة
من إعداد:
الأستاذ عبد المالك التجاني
* * *
بسم الله الرحمن الرحيم


الصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين وصحابته الغر المحجلين صلاة وسلاما دائمين متلازمين إلى يوم الدين.
السادة المقدمين الأفاضل، السادة الأحباب الأكارم ؛ شيوخا ورجالا وشبابا.
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته؛ وبعد انه من لمن الشرف العظيم أن نلتقي بهذا الحصن المنيع الطاهر الذي أسس على تقوى الله تعالى، وبهاته المناسبة الطيبة المتمثلة في إعداد وإلقاء هاته الدروس الروحية الصحية والتي لاغني فيها عمّن كبر أو صغر؛ فصارت والحمد لله سنة حميدة بفضل الجهود المخلصة وعلى رأسها توجيهات سيدنا الخليفة الشيخ سيدي محمد العيد التجاني شيخ الطريقة التجانية رضي الله عنه وهو الذي حرص كثيرا وحث تكرارا على عقد هاته اللقاءات، هذا وأنه لا يخفى على هذا الجمع المبارك بأن الشيخ سيدي محمد العيد رضي الله عنه هو الذي أحدث مرحلة جديدة في منهجية الطريقة هاته المرحلة المتمثلة في عقد اللقاءات العلمية والاجتماعية الروحية التي من شأنها بناء المريد الأحمدي وتكوينه وتقويمه سلوكيا وعلميا واجتماعيا؛ وهو يعلم حقيقة العلم ما لهاته اللقاءات ذات التوجيهات والدروس الروحية مالها من قيمة وشأن يعود على المجتمع بالنفع المعنوي والحسي ولقد سمعت عنه رضي الله عنه قوله:"إننا نواجه مصاعب جمّة في هذا العصر على جميع الأصعدة ولكن بعون الله وتوفيقه سنتغلب عليها" لكن نحن يا معشر الأحباب علينا أن ندرك بأن تغلبنا على هاته المصاعب إنما هو باتحاد الكلمة وباتخاذ الرأي الصائب وبالتآزر والتكاتف لقوله صلى الله عليه وسلم:"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتزاورهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالألم والحمى" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم..
السادة المقدمين الأفاضل ؛ السادة الأحباب الأكارم:
علينا أن ندرك مدى البعد الذي تحمله هاته الملتقيات البعد الثقافي والبعد التاريخي والبعد الروحيّ المحض، فأنتم لاحظتم بعد الملتقى التاريخي في هذه الأيّام الأخيرة بالمقرن والّذي ما زالت أصداؤه تتردّد على الآذان استماعا وتتردّد على الألسنة شيوعا إلى الآن، وبعده كذلك الملتقى الأخوي بالحجيرة والّذي جمع أكارم منطقة الحجيرة ببقيّة المناطق الأخرى، فهذا كلّه ممّا يقوّي عرى التّرابط ويدعّم لحمة المجتمع الأحمدي ويزيد الأرواح انتعاشا وتحبّبا، وعليه مصداق ذلك كلّه قوله صلى الله عليه وسلم:"إنّ الإيمان ليبلى كما يبلى الثوب، ألا فجدّدوه باللقاء" وتجديده باللقاء إنما هو عبارة على صقل مرآة الإيمان، و إزالة الكدورات الدنيوية ونفض غبار الغفلة عن القلب وهو كذلك عبارة على شحنة إيمانية تبعث على تقوية الإيمان وثبات العقيدة.
و ها أنتم بعون الله وتوفيقه تستأنفون دروسكم الصّيفيّة، هاته الدّروس القيّمة والّتي صار يتعهّدها شباب المنطقة بكلّ لهف وحرص يروي ظمأه ويأخذ منها زاده، ويشفي غليله أمام تحدّيات العصر. وشبابنا بحق يعانون مواجهات ومضايقات من مختلف الشرائح سواء ما كان منها في المدرسة أو في الإكماليّة أو في الثانويّة أو في الجامعة أو في الشارع العام، والانتصار على هاته المواجهات أو المضايقات لا يكون إلا بالتّزوّد بالعلم والتسلّح بالمعرفة في شتّى المجالات، وعليه فالّذي نوصي به مؤطّرينا هو أن تكون دروسنا مغطّيةً شاملةً للعديد من الجوانب العلميّة كالحياة الرّوحيّة والدّينيّة والثقافيّة والتاريخيّ
ة
وما استعصى على قوم منـــــــــــــال * إذا الإقدام كان لهم ركابــــــــــــــا

وفقكم الله وسدّد خطاكم وأخصب مسعاكم وجعل الخير والبركة على أيديكم، إنه تعالى وليّ ذلك والقادر عليه.
وبارك الله لنا في أيّام الخليفة وأمدّه الله بموفور الصّحة والعافيّة حيث أنه هو المشكاة الّتي نستضيء منها سبيلنا وهو النبراس الّذي نهتدي بهديه، والفضل منه في إحداث هاته السّنة الحميدة المتمثّلة في هاته الدّروس واللقاءات المثمرة، وما هذا إلاّ إيصال بما قام به السّلف الصّالح من خلفاء الزّاوية التماسينيّة في توحيد الصّفوف وجمع الكلمة والتنوير العلمي وترسيخ كتاب الله وسنّة رسوله صلى الله عليه وسلم وبذلك يكون رفع راية الطّريقة عالية خفاقة في سماء الوجود كما أرادها أمجادها رضوان الله عليهم أجمعين.
والسّلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

زاوية الوادي فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي:
يوم الخميس 23 جمادى الأولى1426 هـ
الموافـــــــــــــــــــق: 30 جوان 2005 م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almaareftijania.forumsfree.org
 
كلمة سي عبد الكامل بن سيدي العيد بن يامة بزاوية الوادي.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المعارف التجانية :: الطريقة التجانية :: مؤتمرات وملتقيات-
انتقل الى: