منتدى المعارف التجانية

* تغزوت * ولاية الوادي * الجزائر *
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 نزول القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مراد بن ناصر



عدد المساهمات : 60
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: نزول القرآن   الثلاثاء 9 ديسمبر 2008 - 13:51

أ ـ كيفية نزوله:‏

1.بداية نزوله: نزل القرآن أول ما نزل على رسول الله صلى الله وسلم في ليلة القدر في رمضان ، قال تعالى: {إنا أنزلناه في ليلة القدر }.

[القدر: 1]، وقال أيضاً: {إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين * فيها يفرق كل أمر حكيم } [الدخان: 3-4]. وقال أيضاً: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان }. [البقرة: 185]. وكان عمر النبي صلى الله عليه وسلم أول ما نزل عليه الوحي أربعين سنة على المشهور، وهي السن التي يكون بها بلوغ الرشد، وكمال العقل، وتمام الإدراك.‏

2. ‎ مَنْ نزل به؟ الذي نزل بالقرآن من الله تعالى إلى النبي صلى الله عليه وسلم هو جبريل عليه السلام، أحد الملائكة المقربين الكرام، قال تعالى: {وإنه لتنزيل رب العالمين* نزل به الروح الأمين* على قلبك لتكون من المنذرين* بلسان عربي مبين } [الشعراء: 192-195]. وقال أيضاً: {قل نزله روح القدس من ربك بالحق ليثبت الذين آمنوا وهدى وبشرى للمسلمين }. [النحل: 102]. ‏

‎‎ وقد كان لجبريل عليه السلام من الصفات الحميدة العظيمة من القوة والقرب من الله تعالى والمكانة والأمانة والحسن والطهارة، ما جعله أهلاً لأن يكون رسول الله بوحيه إلى رسله عليهم السلام.

ب ـ أول ما نزل من القرآن :‏
- أول ما نزل من القرآن على وجه الإطلاق قطعاً: الآيات الخمس الأولى من سورة العلق، وهي قوله تعالى {اقرأ باسم ربك الذي خلق(1) خلق الإنسان من علق(2) اقرأ وربك الأكرم(3) الذي علم بالقلم(4) علم الإنسان ما لم يعلم(5) }.‏

‎- عن عائشة رضي الله عنها قالت في بدء الوحي: حتى جاءه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال: اقرأ . فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما أنا بقارئ .. الحديث، وفيه: ثم قال: {اقرأ باسم ربك الذي خلق } إلى قوله:{علم الإنسان ما لم يعلم }) أخرجه البخاري ومسلم.‏

جـ ـ آخر ما نزل :‏
- آخر ما نزل من القرآن قوله سبحانه: {واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون } [البقرة: 281]. ‏

‎‎ وكان بين نزولها وبين موت النبي صلى الله عليه وسلم تسع ليال.‏

د- أنواع نزول القرآن :‏
‏ ينقسم نزول القرآن إلى قسمين: ابتدائي، وسببي.‏

1. ابتدائي: وهو ما لم يتقدم نزوله سبب يقتضيه، وهوغالب آيات القرآن، ومنه: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن }. [البقرة: 185]، وغير ذلك.‏

‎2. سببي: وهو ما تقدم نزوله سبب يقتضيه، وهو أقسام:‏

‎ أ- أن يكون إجابة عن سؤال، مثل: قوله تعالى: {يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج }. [البقرة: 189]. ‏

‎ ب- أن يكون بياناً وإيضاحاً عن الحوادث والنوازل، مثل: قوله تعالى: {ولئن سألتهم ليقولون إنما كنا نخوض ونلعب } [التوبة: 65]. نزلت في رجل من المنافقين قال في غزوة تبوك في مجلس: "ما رأينا مثل قرائنا هؤلاء فقال رجل في المجلس كذبن ولكنك منافق، لأخبرن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أرغب بطوناً، ولا أكذب ألسنة، ولا أجبن عند اللقاء، يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فقال رجل في المجلس كذبت ولكنك منافق، لأخبرن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ونزل القرآن، فجاء الرجل يعتذر إلى النبي صلى الله عليه وسلم" أخرجه ابن جرير وابن أبي حاتم وابن مردويه.‏

‎ ج- أن يكون لمعرفة حكم واقعة من الوقائع ، مثل قوله تعالى: {قد سمع الله قول التي تجادلك في وزجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير }. ‏

‏[المجادلة: 1] .‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور على نور



عدد المساهمات : 70
نقاط : 80
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: نزول القرآن   الثلاثاء 12 يناير 2010 - 19:54

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبتعد عن أهل مكة لأنهم يعبدون
الأصنام ويذهب إلى غار حراء في جبل قريب. كان يأخذ معه طعامه وشرابه
ويبقى في الغار أيامًا طويلة. يتفكّر فيمن خلق هذا الكون …
وفي يوم من أيام شهر رمضان وبينما كان رسول الله يتفكّر في خلق السموات
والأرض أنزل الله تعالى عليه الملك جبريل، وقال للرسول: "اقرأ" فقال الرسول صلى
الله عليه وسلم: "ما أنا بقارئ"، وكرّرها عليه جبريل ثلاث مرّات، وكان الرسول صلى
الله عليه وسلم يقول في كل مرّة: "ما أنا بقارئ". وفي المرّة الأخيرة
قال الملك جبريل عليه السلام: "اقرأ باسم ربّك الذي خلق. خلق الإنسان من علق.
اقرأ وربّك الأكرم. الذي علّم بالقلم. علّم الإنسان ما لم يعلم"
وكانت هذه الآيات الكريمة أوّل ما نزل من القرآن الكريم. حفظ سيدنا محمد
صلى الله عليه وسلم ما قاله جبريل عليه السلام.
عاد الرسول صلى الله عليه وسلم خائفًا مذعورًا إلى زوجته السيدة خديجة وكان
يرتجف فقال لها:"زمّليني، زمّليني" (أي غطّيني). ولما هدأت نفسه وذهب عنه الخوف
أخبر زوجته بما رأى وسمع فطمأنته وقالت له: "أبشر يا ابن عم، إني لأرجو أن تكون
نبي هذه الأمة".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmjroha@maktoob.com
نور على نور



عدد المساهمات : 70
نقاط : 80
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: نزول القرآن   الثلاثاء 12 يناير 2010 - 19:56

قال المؤلف: "أسباب نزوله" يعني نزول القرآن معرفة سبب نزول القرآن، قال المؤلف هنا: القرآن على جهة العموم ومراده الخصوص، فمراده معرفة سبب نزول بعض آيات القرآن، فيه فوائد منها: أنه يعين على فهم الآية، فإن الآية قد يستشكل معناها إذا لم نعرف السبب الذي نزلت الآية فيه، فقد يكون اللفظ عاما والسبب خاصٌّ "والواو هنا إستئنافية" ومنه: إِنِ ارْتَبْتُمْ المراد بهذه الآية آية سورة الطلاق وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elmjroha@maktoob.com
 
نزول القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المعارف التجانية :: الاسلاميات :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: